مريم محمد تكتب:كورونا يدحرج التعليم إلىٰ وسائل اخرىٰ

فيروس كورونا يصطفي على عجلة الحياة، مفسد نظامها كأنه نجم عملاق خيمت اشعة دجاه علىٰ كوكب الارض فهل يسلم منه نظام التعليم ؟ ، فمنذ 24شباط 2020 عندما انتشر فيروس كورونا في عموم العراق عرقل سير الحياة ، مسببًا توقف عمل أغلب المؤسسات الحكومية ومنها التعليمية ، ولشدة خطورته غلقت المدارس واعتمدت درجات الأشهر الأولى لكافة المراحل الدراسية غير البكلوريا، أما البكلوريا المتمثلة بالصف السادس الإعدادي لكونه عتبة مهمة لتحديد التخصص الجامعي للطلبة ؛ فضلت وزارة التربية إجراء الامتحانات في القاعات الدراسية وبمراقبة اساتذة تدريسيين؛ وبمشاركة جميع الطلبة أي دخول شامل مع مراعاتهم في الأسئلة في أن تكون من ضمن المادة، ولكن مع تزايد عدد الإصابات في العراق؛
وحرصت الوزارة على الطلبة من إنتشار وباء كورونا بينهم ؛ والخوف من أن تكون المدرسة بؤرة له.
تأجلت الإمتحانات عدة مرات حتى حدد يوم 8 آب 2020 كأول يوم إمتحان؛ مما جعله يأثر على الطلبة؛ وبذلك انقسموا الى مجموعات؛ فبعضهم طالبوا بتأجيل الإمتحانات فترة أطول ، أما الآخرين من الطلبة أشاروا راجين إتمام الإمتحانات في موعدها المحدد عازين ذلك الى انتكاسة نفسيتهم ، كما استهل عدد من الطلبة مواقع التدوين المصغرة ( تويتر ) هاشتاك ” التراكمي حقنا ” كما حصل على المركز الاولىٰ ضمن قائمة التغريدات الأكثر تداولاً في العراق بأكثر من ١٨٩ ألف تغريدة، واستجابت وزارة التربية الى نداء الطلبة الراغبين بالتأجيل وايضاً استهل بعضهم عنوان “التأجيل مطلبنا” وحصل علىٰ المركز الثالث ب 12 ألف تغريدة مشددين فيها على ان حياة الطلاب أهم من الإمتحانات مؤكدين أنه لا جدوى من الإمتحانات في ظل تهديد حياتهم بسبب فيروس كورونا المستجد .
وتم تحديد يوم 1 ايلول 2020 اول يوم الأمتحانات السادس الاعدادي بعد تأجيله عده مرات .
ومن الجدير بالذكر إن مثل هذه الإمتحانات أجريت في إقليم كردستان العراق مع الأخذ بالاحتياطات اللازمة من القفازات وكمامات ومواد معقمة وتقليل الازدحامات في المركز الامتحاني مع تعقيمها ثلاث مرات في اليوم. وعلى وزارة التربية والتعليم تتبع تعليمات وزارة الصحة أيضًا، بأن لا تسمح للطالب بالأمتحان بدون إرتداء الكمامات والقفازات ؛ ويعاقب المخالف فأن لابد للإمتحانات أن تجري تحت إجراءات صحية ووقائية تامة وإن انتشار الجيش أمر ضروري لعدم تجمع الطلاب وتعريض حياتهم الى الخطر بسبب فيروس كورونا.
يذكر أن التعليم وزارة التعليم العالي والبحث العلمي حددت الثاني والعشرين من تشرين الاول المقبل موعدا لتخرج الطلبة الناجحين من الدور الأول للعام الدراسي 2019 /2020.
وحسب كتاب دائرة الدراسات والتخطيط فإن هيأة الرأي قررت تحديد هذا الموعد وأطلقت تسمية (تعليمنا لن يتوقف) عنوانا على دورة التخرج.
وحددت أيضا السادس والعشرين من تشرين الثاني المقبل موعدا لتخرج الطلبة الناجحين من الدور الثاني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.