الدفاع العراقية: رصدنا حملة جديدة ضد بعض القادة العسكريين

هددت وزارة الدفاع، الاثنين، بإتخاذ إجراءات قانونية بحق من يسيء إلى قادة الجيش، مؤكدة الكلمة الفصل ستبقى بيد القضاء العراقي في قضية قتل المتظاهرين.

وذكرت الوزارة في بيان إنها “تتابع ما ينشر على بعض صفحات التواصل الاجتماعي بخصوص استهداف قيادات الجيش بتهم كيدية وإساءات متعمدة، أولئك الذين تصدوا بكل شجاعة وبسالة لعصابات الإرهاب وفرض الأمن والقانون”.

واضافت، أنه “تم رصد حملة جديدة ضد بعض القادة العسكريين ونبين للرأي العام أنه تم التحقيق في كل قضية أثارها الرأي العام وتشخيص مِن تسبب بأحداثها وتم إحالتهم جميعا إلى المحاكم العسكرية ليثبت القضاء أنه الحكم العادل في كل القضايا التي تهم الشعب والجيش معا”.

وتابعت، ان “الكلمة الفصل ستبقى بيد القضاء العراقي في قضية قتل المتظاهرين”، مبينة أنه “لا يمكن أن نقبل الإساءة والاستهداف لقادة الجيش والوزارة بتهم كيدية ومفبركة تمارس في مواقع وصفحات التواصل الاجتماعي”.

واشارت الى انها  “ستتخذ الإجراءات القانونية بحق من يضلل الرأي العام ويروج للأكاذيب والافتراءات”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.