إثر غضب شعبي.. الكاظمي يوجه بالتحقيق في واقعة اعتداء قوة ’حفظ القانون’

أوعز رئيس الوزراء، القائد العام للقوات المسلحة مصطفى الكاظمي، اليوم السبت، بفتح تحقيق، في واقعة الاعتداء على أحد المتظاهرين، من قبل قوة حفظ القانون.    

وقال أحمد ملا طلال المتحدث باسم الكاظمي، في بيان إن “السيد رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة يأمر بالتحقيق، فورًا، بحادثة التعامل غير الأخلاقي وغير المهني مع أحد المواطنين، التي أنتشرت صورها في مواقع التواصل الإجتماعي قبل قليل”. 

وطالبت مفوضية حقوق الإنسان في العراق، اليوم السبت، وزارة الداخلية، بفتح تحقيق عقب نشر مقطع مرئي لقوات يبدو أنها نظامية، وهي تعتدي على طفل بحلاقة راسه، فضلاً عن سبّه وشتمه بألفاظ نابية.     

وقال عضو المفوضية علي البياتي، في بيان “نطالب وزارة الداخلية بالتحقيق في الفيديو البشع المنتشر حول التجاوز على المتظاهر بالأساليب اللاإنسانية والألفاظ اللاأخلاقية، الالفاظ المستخدمة من قبلهم تدل أنهم بحاجة الى دروس في الاخلاق قبل أي شيء آخر”.    

وأضاف “من بشاعة المقطع لم أتمكن من نشر الفيديو”.     

ويُظهر الفيديو عناصر يرتدون زي القوات الأمنية، باللون الزيتوني، وهم يجبرون شاباً على الحديث عن تفاصيل جسم والدته، ويقولون له إنهم سيمارسون الجنس معها، وفيما امتنع الشاب عن الإجابة على الأسئلة المهينة، تلقى ضربات أجبرته على الحديث عن التفاصيل التي طلبتها العناصر، فيما واصل التأكيد لهم إنه يتيم الأب”.    

وقامت العناصر بحلاقة شعر الشاب، باستخدام (كتر) أثناء اتهامه بأنه ألقى عليهم زجاجات حارقة، وهو ما كان ينفيه بتوسّل، دون أن يتراجع العناصر عن ممارساتهم.    

ويظهر في الصورة عدد كبير من العناصر، فيما يرتدي الشخص الذي باشر الحلاقة، خاتماً مميزاً في يديه، بينما انهمك الآخرون بشتم الشاب ووالدته، وضربه وتصويره.    

ولم يتسن التأكد من وقت ومكان تصوير هذا المقطع، غير أن سؤال القوة الأمنية للشاب عن الزجاجات الحارقة، يؤشر إلى أنه أثناء إحدى التظاهرات.      

me_ga.php?id=3899
me_ga.php?id=3903
me_ga.php?id=3902

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.