مصر والاردن يدعمان العراق لبسط الامن وتحقيق الاستقرار

عقد وزراء خارجيّة العراق محمد علي الحكيم، والاردن أيمن الصفدي، ومصر سامح شكري اجتماعاً ثلاثيّاً على هامش أعمال القمة الثامنة عشر لدول حركة عدم الانحياز في العاصمة الأذريّة باكو.

وبحثوا بحسب بيان وزارة الخارجية ، “سُبُل تنفيذ مُخرَجات القمة الثانية التي جمعت رئيس الجمهوريّة برهم صالح وملك الاردن عبدالله الثاني، والرئيس المصري عبدالفتاح السيسي في نيويورك الشهر الماضي في إطار العمل الثلاثيّ الذي يهدف إلى تحقيق المصالح المُشترَكة للدول الثلاث، وتعزيز المصالح العربيّة”.

وقد تناول المُجتمِعون “تدعيم التعاون الاقتصاديّ، والتنمويّ، والثقافيّ المُشترَك عبر إيجاد فرص للبناء على ما تمَّ الاتفاق عليه في ما سبق من اجتماعات”.

كما ناقشوا “القضايا الإقليميّة والدوليّة التي تحظى بالاهتمام المُشترَك، وتطوُّرات الأوضاع في المنطقة، بما في ذلك القضيّة الفلسطينيّة، والأزمة السوريّة، والحرب على الإرهاب، ومستجدات الأزمة اليمنيّة، والليبيّة”.

وأكّد الوزيران الصفديّ وشكريّ “دعم بلديهما لحكومة العراق في جُهُودها لبسط الأمن، وتثبيت الاستقرار، وتحقيق تطلعات الشعب العراقيّ”.

من جهته تحدث سامح شكري وزير الخارجية المصريّ عن “سعي بلاده لحلّ أزمة سدّ النهضة مع أثيوبيا على أساس القانون الدوليّ، وقواعد الشرعيّة الدوليّة عبر اتفاق مُلزِم يحفظ حُقوق الدول الثلاث مصر والسودان وأثيوبيا”.

وفي هذا السياق أكّد الوزيران محمد علي الحكيم والصفديّ “وقوف الأردن والعراق مع مصر في سعيها لحماية حُقوقها المائيّة، وحلّ الخلاف عبر المفاوضات وبما يحفظ أمنها المائيّ”.

كما بحث الوزراء “التحضير لمُؤتمَر إنشاء منطقة خالية من الأسلحة النوويّة، وأسلحة الدمار الشامل في الشرق الأوسط الذي سيُعقد في ١٨ من الشهر المقبل في نيويورك”.

واتفق الوزراء على “عقد اللقاء الوزاريّ القادم في عمان مطلع الشهر المقبل؛ في إطار التحضير للقمة الثلاثـيّة القادمة على مُستوى القادة المُزمَع عقدها في بغداد”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.