عشرات الجثث لا تزال تحت الأنقاض في حي الشفاء بجانب الموصل الايمن

 

 

لا تزال عشرات الجثث تحت الأنقاض في حي الشفاء بالجانب الأيمن من الموصل وأغلبها تعود لنساء وأطفال، فيما تواصل القوات العراقية تقدمها بالمنطقة القديمة من المدينة استعداداً لشن هجوم حاسم عليها.

 

وأعلنت قيادة الشرطة الاتحادية، إنه لم يبق الكثير أمام القوات العراقية لاستعادة حي الشفاء بالكامل، للتوجه بعدها إلى جامع النوري الكبير.

 

وبحسب ما يؤكده القادة العسكريون، فإن نحو 500 مسلح من داعش لا يزالون داخل أحياء الشفاء وباب سنجار والفاروق ومنطقة الموصل القديمة، مشيرين إلى أن تحرير المدينة بالكامل بات مسألة وقت فقط.

 

ومع استمرار المعارك الضارية واشتداد حدتها، يحاول المدنيون الوصول إلى مناطق أكثر أمناً، فيما الناجون منهم لا يزالون في حالة صدمة بعد فقدان عددهم من أفراد أسرهم خلال رحلة الهروب المحفوفة بأشباح الموت.

 

يشار إلى أن القوات العراقية أعلنت مقتل 13 مسلحاً من داعش في حي الشفاء يوم الأحد الماضي 11-6-2017، ومنهم مسؤول مقرات داعش، وطبان يونس محمود المشهداني.

 

وفي غرب الموصل، تمكنت القوات العراقية من استعادة خمس قرى شرقي ناحية المحلبية التابعة لقضاء تلعفر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.