قيادي بدولة القانون: الكتل الكردية ستتخذ غدا “قرارين خطيرين”

 

قال  القيادي في إئتلاف دولة القانون جاسم محمد جعفر إن”الكتل الكردية في مجلس النواب ستتخذ غدا قرارين جديدين خطيرين يصبان للتصعيد من طرف واحد ضد المكونين العرب والتركمان”.

 

واوضح في مؤتمر صحفي عقده في المركز الاعلامي في مجلس النواب أن”القرار الاول يتمثل برفض قرار مجلس النواب والاصرار على رفع علم كردستان في كركوك”.

 

وأضاف أن “القرار الثاني يتمثل بتبني الاستفتاء في كركوك لربطها بإقليم كردستان” ، مؤكدا بأن المكونين التركماني والعربي اعلنا بشكل رسمي رفضهما بهذين القرارين وهذا معناه ان الاخوة الكرد سيتخذون هذين القرارين من طرف واحد وبغياب المكونين الاخرين”.

 

وتابع جعفر وهو من المكون التركماني أن”هذين القرارين يعتبران تصعيدا خطيرا ويؤديان الى فتنة كبيرة واحتقان خطير في كركوك ويضعان كركوك مقابل عقوبات تفرضها الحكومة الاتحادية قد تؤدي الى قطع رواتب المحافظة وهذا تؤثر سلبا على مستقبل الناس والموظفين والعوائل وتؤثر على حركة السوق وارزاق الناس”حسب تعبيره.

 

ودعا جعفر الكتل الى التهدئة وإتباع منطق العقل لادارة كركوك ،مضيفا أن الشراكة خير مشروع لإدارة المحافظة واذا اصر الاخوة الكرد في التصعيد فأن كركوك مهيئة ان تتقسم الى منطقتين منطقة كردية ومنطقة عربية تركمانية وهذا مؤشر خطير لمستقبل كركوك يتضرر به الكرد اكثر من باقي المكونين.

 

وكان محافظ كركوك نجم الدين كريم، أوعز مع عدد من المسؤولين المحليين في المحافظة الاسبوع الماضي، برفع العلم الكردستاني إلى جانب العلم العراقي على مدينة كركوك التأريخية بمناسبة عيد نوروز، ما أثار جدلا واسعا بين الأطراف السياسية في  المحافظة حيث استنكره ممثلو المكون التركماني في المحافظة، معتبرين أن طلب المحافظ يعمل على “خلق الفتنة” بين مكونات كركوك، وطالب كريم فيما بعقد جلسة للتصويت على رفع علم كردستان على الدوائر والمؤسسات الرسمية في المحافظة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.