لجنة حقوق الانسان النيابية تخرج بتوصيات ومقترحات بشأن الموصل ومجزرتها

 

خرجت لجنة حقوق الانسان النيابية اليوم الثلاثاء بتوصيات حول احداث الموصل

وجاء بنص التوصيات، والتي تتضمن عدة نقاط وهي كالآتي:

 

١. ندعو رئيس الوزراء لاصدار تعليمات بفتح ممرات امنة في الساحل الايمن لعبور المدنيين وانشاء جسر عائم بين الايمن والايسر يسهل امر خروجهم بآمان .

 

٢. اعطاء اوامر مباشرة لوزارة الصحة بزيادة عدد المفارز الطبية والوحدات العلاجية الميدانية في الموصل واحياءها المحررة .

 

٣. اصدار تعليمات من وزارة الداخلية الى مديريات الدفاع المدني والحريق لانقاذ المدنيين .

 

٤. اصدار تعليمات الى وزارة التجارة بإرسال مساعدات فورية الى مخيمات النزوح .

 

٥. اصدار حزمة من الامور .

 

– تسهيل اجراءات تعويض المتضررين

 

– مطالبة وزارة الخارجية بتوثيق ملف لجرائم داعش  .

 

الى ذلك خرج البرلمان أيضا بمقترح جاء فيه انه نظرا لما حصل في الأسبوع الماضي في الموصل من سقوط عدد كبير من المدنيين كضحايا والذي كان صادما ومؤلما ، مما شكل حالة قلق حقيقية على حياة المدنيين المرتهنين لدى داعش ، وقد شغل الرأي العام العراقي والدولي وتسبب في إرباك عمليات التحرير ، يستدعي منا اهتماما وتركيزا وبحثا موضوعيا دقيقا يضعنا جميعا في صورة حقيقة ما جرى ويمنحنا الفرصة في الوصول الى الحلول الحقيقية والسريعة.

 

وجاء فيه أيضا انه انطلاقا مما سبق فقد قرر مجلس النواب العراقي تبني جملة من المباديء والمواقف التي تتعلق بهذه الحادثة وكالاتي:

 

1- يرى مجلس النواب  إن الحديث عن فاجعة مجزرة الموصل الجديدة والبحث فيه لا يعني مطلقا التقليل من جهد قواتنا  وإنجازاتها العظيمة في عمليات التحرير ، وما قدمته من تضحيات كبيرة من الشهداء والجرحى ، وما بذلته من جهد احترافي في العمليات السابقة والحالية .

 

2- يدعو المجلس الجميع الى عدم التعجل بالحديث عن التفاصيل المتعلقة بالحادث وترك هذا الامر للجهات المتخصصة وفِي مقدمتها اللجنة البرلمانية المشكلة بهذا الخصوص والتي ستعتمد في عملية التقصي على مقاطعة المعلومات المتوفرة لديها من جميع الجهات والشهود العيان والناجين من الحادق للتوصل الى النتائج النهائية في تحديد طبيعة الحادث والاجراءات التي تسببت بها والاطراف المقصرة والمتسبّبة .

 

3- ان عملية التحرير لنينوى والتي مازلت مستمرة منذ شهور كانت تتقدم بشكل جيد وتحقق نتائج كبيرة مع تأكيدنا على ضرورة حماية ارواح المدنيين في جميع الظروف والاحوال

 

4- يرى المجلس ان عملية التحرير لديها هدف تحققه بوسائل محددة وواضحة ومرسومة مسبقا ، والمنطق يفرض علينا الوصول الى الأهداف بالطرق الصحيحة ، فهدفنا تحرير الانسان والحفاظ على حياته ، والتقدم لمسك ارض جديدة وسيلة من هذه الوسائل .

 

5- يؤكد المجلس الى انه لن تكون هناك اي حصانة لأي جهة تتسبب عمدا في ازهاق ارواح العراقيين  ، وستتخذ الجهات القضائية اجراءاتها على المتسبب كائنا من يكون .

 

6- يدعو المجلس وسائل الاعلام توخي الدقة في الحديث عن اي حادثة ان كان في تفاصيلها او اثارها وعدم والخوض فيما لا تعلم ، او التضليل في تفسير الأحداث وفق توجهات سياسية او اعلامية وفقا لمبدأ الإثارة والسبق على حساب الحقائق .

 

7- علينا ان نعلم جميعا ان العدو يقاتل في أيامه الاخيرة وهو يتعرض لعملية انهيار كبيرة ولا يستبعد ان يتخذ الوسائل الخبيثة المعروف بها لبث الفتنة بين ابناء الشعب العراقي الذين توحدوا على قتاله ، وفِي ذات الوقت من المهم ان لا يمنح هذا العدو فرصة للتخلص من ضغط العمليات العسكرية من استثمار الأخطاء التي تحصل هنا وهناك .

 

8- يعتبر البرلمان الجانب الأيمن من الموصل منطقة منكوبة ، بكل ما يستلزمه هذا الوصف في الجوانب التنفيذية من إجراءات عملية ، سيما ان اتحاد البرلمانات العربية الذي انعقد في الرباط في الأسبوع الماضي قد اعتمد مشروع قرار تضامني مع الموصل واعتبارها مدينة منكوبة .

 

9- يدعو المجلس القمة العربية المنعقدة في المملكة الاردنية الهاشمية التي انطلقت هذا اليوم الى مضاعفة دعم العراق في حربه ضد الارهاب وزيادة المساعدات  في الجهد الإنساني للتخفيف عن المدنيين .

 

10- اعتبار ضحايا هذا الحادث شهداء ومنح ذويهم جميع الاستحقاقات المترتبة على ذلك ، اضافة الى تبني علاج الجرحى والمصابين .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.