صحيفة بريطانية: اعتقالات جماعية تطال البسطاء في أيسر الموصل

 

ذكرت صحيفة “صنداي تلغراف” البريطانية، بأن القوات الأمنية العراقية تعتقل اسبوعيا 30 الى 35 مشتبها به، أصغرهم سنا عمره 13 عاما وأكبرهم 70 عاما، ومعظمهم من المتعاطفين البسطاء مع تنظيم داعش في الجانب الايسر من الموصل.

 

واضافت الصحيفة في تقرير لها اليوم الأحد (19 آذار 2017) من مدينة الموصل،  أنه “بينما تخوض القوات العراقية المعارك ضد عناصر تنظيم داعش غربي الموصل، تقوم الأجهزة الأمنية في المناطق الشرقية المحررة بمهمة أخرى ضد التنظيم”.

 

واوضح التقرير أن “جهاز الأمن الوطني يعقتل كل أسبوع من 30 إلى 35 مشتبها به، أصغرهم سنا عمره 13 عاما وأكبرهم عمره 70 عاما، ويجري التحقيق معهم في مركز يقع جنوبي الموصل، ثم ينقلون إلى وزارة الداخلية وقسم مكافحة الإرهاب الذي يقرر إذا كانت الأدلة كافية لإحالتهم إلى القضاء لمحاكمتهم.”

 

وأشار الى أن “رقم جهاز الأمن الوطني مكتوب على كل الجدران شرقي الموصل، ويمكن للجهاز استقبال 250 مكالمة يوميا”، متابعا بأن “أغلب الموقوفين من المتعاطفين البسطاء مع التنظيم، إذ أن جل القادة والمسؤولين فروا إلى سوريا قبل بدء الحملة على الموصل أو قتلوا في المعارك”.

 

وأضاف أن “القوات الحكومية، التي كانت منتشرة في الموصل قبل ظهور تنظيم داعش، أثارت العديد من المشاكل مع أهالي الموصل، لأنها قوات شيعية في أغلبها ومتهمة بالتمييز ضد السنة، وهو ما يُعتقد أنه ساهم في قبول أهل الموصل بعناصر التنظيم بينهم”.

 

وبدأت القوات الامنية المشتركة المدعومة من التحالف الدولي في 19 من الشهر الماضي عملية عسكرية لاستعادة الجانب الايمن من مدينة الموصل لإخراج تنظيم داعش من آخر معقل له في المدينة، وتمكنت خلالها من استعادة مناطق في الجانب الغربي للموصل، أبرزها مطار المدينة ومعسكر الغزلاني، والمجمع الحكومي، بعد ان تمكنت من استعادة الجانب الايسر بالكامل في 24 كانون الثاني الماضي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.