الخارجية الروسية تعرب عن قلقها من تكتم الإعلام الغربي عما يجري في العراق

 

أعربت وزراة الخارجية الروسية عن قلقها من عدم استجابة الغرب للدعوات التي اطلقتها موسكو للتحقيق في الهجمات الكيمياوية الذي نفذها تنظيم داعش في سوريا والعراق.

 

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، اليوم الخميس (16 اذار 2017)، إن هناك ضرورة ملحة لاستجابة المجتمع الدولي على تزايد خطر الإرهاب الكيميائي، إلا أن الشركاء الغربيين يتكتمون على حدة هذه المشكلة ويتجاهلون دعواتهم، مشيرة إلى أن “كل هجوم كيميائي يجب أن يحدث لكي يقومون أخيرا بإبداء استعدادهم لمواجهة هذا التحدي”، وفق ما تقلته موقع سبوتينك.

 

واضافت ان ما يدعو للدهشة والاستياء ، هو الصمت الإعلام الغربي ، و المنظمات الدولية غير الحكومية ، عما يحدث في الموصل ، بالاضافة الى ما يواجهه سكان كلا البلدين من كارثة إنسانية.

 

يشار الى ان لجنة تحقيق تابعة للامم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيمياوية اكدت استخدام القوات السورية وتنظيم داعش اسلحة كيمياوية، فيما نفى مندوب العراق في الامم المتحدة الاسبوع الماضي وجود أي دليل على استخدام تنظيم داعش لأسلحة كيماوية في الموصل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.