العثور على مقبرة جماعية تضم رفات مئات الضحايا

 

تمكنت القوات العراقية من العثور على مقبرة جماعية تضم رفات مئات من السجناء أغلبهم من الشيعة قتلهم تنظيم داعش عندما اجتاح مسلحوه منطقة بادوش شمال غرب الموصل قبل أكثر من عامين.

 

وقال المتحدث باسم قوات الحشد الشعبي كريم نوري في تصريح نقلته وكالة انباء رويترز اليوم الاحد إن “الفحص المبدئي لأجزاء من المقبرة الجماعية كشف عن رفات أشخاص بملابس السجن يصطفون بشكل يوحي بأنهم قتلوا بالرصاص في مجموعات”.

 

واضاف ان “القوات تنتظر فريق الطب الشرعي ومسؤولي حقوق الإنسان لمعرفة القصة الكاملة عن كيفية قتل المتشددين لهم بدم بارد لمجرد كونهم من طائفة أخرى”.

 

وتابع ان “المتشددين استخدموا السجن لحبس أسراهم ومنهم ألوف من أفراد الطائفة الايزيدية كذلك، لكنهم فجروه قبل فترة من اقتراب القوات العراقية منه”.

 

واكتشف المقبرة فصيل من الحشد الشعبي بعد طرده المتشددين من منطقة بادوش حيث يقع السجن في إطار حملة أوسع نطاقا تدعمها الولايات المتحدة لطرد تنظيم داعش من مدينة الموصل.

 

وكانت منظمة هيومن رايتس ووتش المدافعة عن حقوق الإنسان ذكرت في تقرير سابق لها ان نحو 600 شخص قتلوا في مذبحة سجن بادوش التي وقعت في اليوم نفسه الذي استولى فيه متشددو داعش على الموصل في حزيران عام 2014.

 

وأضافت المنظمة ان” المتشددين جمعوا النزلاء الذين كانوا يقضون فترات عقوبة عن جرائم مختلفة في شاحنات ونقلوهم إلى منطقة نائية في الصحراء على مسافة نحو كيلومترين من السجن”،وهناك فصلوا بعض السنة والمسيحيين عن الباقين وكان أغلبهم من الشيعة قبل أن يجبروهم على الاصطفاف في طابور طويل على طرف واد وأطلقوا عليهم نيران مدافع رشاشة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.