رئيس لجنة الهجرة والمهجرين النيابية يحذر من حدوث اكبر كارثة انسانية للنازحين من جانب الموصل الايمن  

حذر رئيس اللجنة الهجرة والمهجرين النيابية، رعد الدهلكي، من حدوث ما وصفها بـ”أكبر كارثة إنسانية” للنازحين من الجانب الايمن لمدينة الموصل.

وقال الدهلكي في تصريح له “مع الأسف هناك تقصير كبير من قبل الحكومة المركزية بعدم إطلاق الأموال المخصصة للنازحين، أما وزارة الهجرة والمهجرين واللجنة العليا لإيواء وإغاثة النازحين فهي تقدم ما باستطاعتها من الإمكانيات الخجولة للنازحين بسبب عدم توفر الأموال الكافية، لاحظنا كذلك غيابا واضحا وكبيراً من قبل الأمم المتحدة اتجاه النازحين من الجانب الايمن لمدينة الموصل”.

واضاف الدهلكي ” ينزح أربعة أو خمسة آلاف شخص كل يوم في الجانب الأيمن لمدينة الموصل وهذا العدد يفوق امكانيات أي جهة حتى وإن كانت جهة دولية، لذلك نطالب رئيس مجلس الوزراء العراقي بإعلان حالة الاستنفار القصوى بجميع مؤسسات الدولة لكي لايكون الثقل على كاهل جهة واحدة، ويجب أن يكون الجميع مشارك في منع حدوث الكارثة، وإذا لم تكن هناك وقفة حقيقية من قبل جميع الجهات فستحدث أكبر كارثة انسانية.

ولفت الدهلكي الى ان ” المخيمات بدأت تكتظ بالنازحين، ونتوقع عدم التمكن من استقبال النازحين بالمخيمات في غضون أيام، لذا نحن مقبلون على أكبر كارثة انسانية وإبادة حقيقية للنازحين”.

فيما يخص عمل البرلمان اشار الدهلكي “مهام البرلمان تتمثل بالرقابة والاشراف ونحن اليوم نتابع ميدانياً أوضاع النازحين وفي نفس الوقت نرفع تقريراً رسمياً للبرلمان ومن ثم إلى الحكومة تتضمن أهم احتياجات النازحين، وسنجبر الحكومة على أن يكون لها موقف واضح وحقيقي من احتياجات النازحين”.

وبين الدهلكي انه في حال عدم استجابة الحكومة المركزية فانه ستحدث ابادة انسانية جماعية لم يشهدها العراق على مر التاريخ ولن يشهدها العالم كله إن لم يكن هناك استعدادات كافية واستفار حقيقي لتوفير ما يحتاجه النازحون.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.