المرصد العراقي لحقوق الانسان: نزوح أكثر من 200 عائلة من سنجار بسبب الاشتباكات الأخيرة

 

أكد المرصد العراقي لحقوق الإنسان اليوم الاثنين، أن أكثر من 200 عائلة نزحت من قضاء سنجار بسبب الاشتباكات الأخيرة التي جرت بين قوات البيشمركة السورية المدعومة من الحزب الديمقراطي الكردستاني وعناصر من وحدات حماية سنجار المدعومة من قبل حزب العمال الكردستاني “PKK”.

 

وأشار المرصد في بيان نشر اليوم الاحد إلى أن الاشتباكات التي شهدها القضاء قبل أيام في منطقة خانصور دفعت أكثر من مئتي عائلة إلى النزوح من سنجار، مطالبا الطرفين الكرديين بإبعاد القتال عن المدنيين وعدم خوض معاركهم داخل المناطق السكنية أو في الطُرق التي يستخدمها السكان.

 

وأضاف البيان أن القتال الأخير دار في طريق عام بين منطقتي سنوني وخانصور، وتسبب بمقتل العشرات من الطرفين  وأسفر عن نزوح أكثر من 200 عائلة بإتجاه جبل سنجار ومناطق أخرى من إقليم كردستان أغلبهم من النساء والأطفال.

 

 

وطالب المرصد في ختام بيانه كل من الحكومية المركزية في بغداد وحكومة إقليم كردستان والأمم المتحدة، بضرورة بذل الجهود من أجل إيقاف القتال في تلك المناطق أو منع حدوثه مرة أخرى، لما له من نتائج سلبية على حياة المدنيين العزل.

 

وشهد قضاء سنجار، صباح يوم الجمعة الماضي (3 آذار 2017)، اندلاع اشتباكات مسلحة بين قوات البيشمركة السورية المدعومة من الحزب الديمقراطي الكردستاني وعناصر من وحدات حماية سنجار المدعومة من قبل حزب العمال الكردستاني “PKK”، في منطقة خانصور التابعة لناحية سنوني، ما أدى إلى سقوط عدد من القتلى والجرحى من الطرفين .وتم الاتفاق فيما بعد لوقف الاشتباكات على أن تبقى قوات كل طرف من الطرفين في مواقعهما.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.