النجيفي يدعو لحوار سني – سني بين المقاطعين للعملية السياسية والداخلين فيها

دعا رئيس ائتلاف متحدون للاصلاح في محافظة نينوى الى اجراء حوار سني – سني بين المقاطعين للعملية السياسية والداخلين فيها لتحديد أولويات العمل السياسي في المناطق السنية  قبل غيرها بهدف توحيد رؤية مجتمعية تجاه عمل سياسي واحد في عموم العراق.

وكتب النجيفي على صفحته على الفيسبوك اليوم الاربعاء:” ان الوضع السياسي السني تميز بالاضطراب والانقسام طيلة مرحلة ما بعد ٢٠٠٣, وعلى الرغم من الصراعات الواضحة للقيادات السياسية السنية المنتخبة الا ان الانقسام الحقيقي كان اكثر وضوحا تجاه العملية السياسية نفسها”, مشيرا الى ان توحيد رؤية الممثلين الداخلين في العملية السياسية لوحدهم لايمكن ان يوصل المجتمع العراقي الى حالة الاستقرار.

واضاف النجيفي:” ان الجهات المقاطعة للعملية السياسية لديها سقوف عالية لايمكن ان تقبل في عدد من المناطق العراقية مع تشابك المصالح الجديدة وانتشار السلاح والأحزاب الدينية فلا يمكن للمناطق الجنوبية او الشمالية القبول بحل عراقي على مقياس الجهات المقاطعة للعملية السياسية مهما كانت نتائج الفشل في العملية السياسية” .

وتابع النجيفي:” هناك حاجة حقيقية لحوار سني – سني بين المقاطعين للعملية السياسية والداخلين فيها لتحديد الممكن وغير الممكن وتحديد أولويات العمل السياسي في مناطقنا قبل غيرها بهدف توحيد رؤية مجتمعية تجاه عمل سياسي واحد”, مبينا ان مواطني هذه المناطق لديهم أولويات بعيدة عن الشعارات فهم يبحثون عن الأمان والتخلص من حالة النزوح اولا كما يحتاجون محاربة عوامل التطرّف ثانيا والبقاء ضمن الشرعية الدولية دائما.

ولفت النجيفي الى انه بغض النظر عن جدية الطرف الحكومي العراقي في المساعدة بهذه الاولويات من عدمها ، الا ان هذه الاولويات هي حاجة مجتمعية في مناطقنا واذا لم نتعاون على حلها فاننا سنواجه مزيدا من الأزمات في المستقبل لاتقل عما واجهناه في الماضي.

واستدرك النجيفي:” اننا بحاجة الى رؤية عراقية شاملة تنطلق من مجتمع سني آمن ومستقر وعلينا ان نحمل هذه الرؤية لبغداد ان استجابت او للعالم اذا لم نجد في بغداد آذان صاغية فالعالم كله ينتظر حالة الاستقرار في المناطق السنية في مرحلة ما بعد داعش”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.