صحيفة التايمز: أميركا وبريطانيا تقودان الهجوم على أيمن الموصل

 

كشفت صحيفة التايمز البريطانية بأن قوات خاصة بريطانية وأميركية تقود الهجوم الجديد لاستعادة الجانب الغربي من الموصل، ثاني أكبر المدن العراقية.

واضافت صحيفة “التايمز”، اليوم الاثنين (20 شباط 2017)، أن “القوات الجوية الخاصة البريطانية وقوات القبعات الخضراء وقوات دلتا فورس الخاصة نشرت إلى جانب وحدات قتالية من القوات الأمنية العراقية وقوات البيشمركة في المعركة التي يتوقع لها أن تتواصل لأشهر لاستعادة ما تبقى من المدينة وتحرير 650 الف مدني داخلي.”

ونوهت الصحيفة إلى أن “هذه القوات كان من المفترض أن يقتصر دورها على المشورة والتدريب لكنها جرت إلى القتال”.

وأوضحت أن “هذه القوات الخاصة احبطت هجوما بسيارة مفخخة وقتلت منفذه أمس الاحد، كما عملت كدليل وموجه على الأرض لضربات التحالف الجوية، فضلا عن مساندتها لنحو 50 ألف من عناصر الجيش والشرطة والقوات شبه العسكرية يتقدمون نحو المدينة من الجنوب والغرب”.

وأشارت الى أن “القوات الجوية الخاصة البريطانية جزء من عملية “Shader” حيث يشارك ما مجموعه 1350 من العسكريين البريطانيين في الحرب ضد داعش في العراق وسوريا، وثمة 450 من مستشاري القوات الخاصة الأميركية في العراق، خُصص معظمهم لهجوم الموصل، وهم من بين 5 آلاف عنصر يشكلون عديد القوات الأميركية في العراق، ويعملون إلى جانب نحو 30 من القوات الخاصة الجوية البريطانية في تدريب قوات البيشمركة واعدادها للهجوم، وهم مخولون بإطلاق نيران اسلحتهم دفاعا عن النفس.”

وكان  رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي أعلن يوم أمس الأحد 19 شباط 2017 انطلاق عمليات استعادة الجانب الايمن من مدينة الموصل، بعد استعادة الجانب الايسر من المدينة في الشهر الماضي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.