نائب عن المكون اليزيدي:حكومتي بغداد واربيل فشلتا في حماية الاقليات في نينوى

دعا النائب عن المكون اليزيدي حجي كندور الشيخ ، الاثنين، المجتمع الدولي الى انشاء مناطق آمنة بحماية دولية في مناطق سهل نينوى وخاصة قضاء سنجار لضمان حماية العوائل وتامين عودتها الى مناطقها، مشيرا الى ان حكومتي بغداد واربيل فشلتا في حماية الاقليات في نينوى.

وقال الشيخ إن “ابناء المكونات الصغيرة في محافظة نينوى لم تطالب يوما باقامة اقليم او محافظات مستقلة داخل العراق وكانت ومازالت تعتز بانتماءها للعراق”، مبيناً أن “ما مرت به مناطقنا وعوائلنا من دمار وسبي وقتل وتهجير وانتهاك للاعراض خلال السنوات الثلاث الماضية والتي مازالت اثارها مستمرة حتى اليوم من خلال عدم عودة النازحين جعلتنا مجبرين على خيار اقامة اقليم سهل نينوى والمطالبة بحماية دولية لمناطقنا”.

واضاف الشيخ، أن “منطقة سنجار تتواجد فيها قوات الديمقراطي الكردستاني والعمال الكردستاني ودخل معهما على الخط الحشد الشعبي، ما خلق مشاحنات كثيرة وصراعات تسببت بعدم عودة النازحين الى تلك المناطق رغم تحريرها منذ عامين”، لافتاً إلى أن “حكومتي بغداد واربيل فشلتا في حماية الاقليات في نينوى، بالتالي فإن خيار الحماية الدولية والمناطق الامنة هو خيارنا الوحيد ومن اولويات مطالبنا بالمرحلة الحالية”.

واكد الشيخ، ان “المناطق الآمنة بحماية دولية هو الخلاص للاقليات، كي تستطيع العوائل العودة الى ديارها والعيش بامان دون خوف من تكرار ماحصل لها بعد حزيران من العام 2014”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.