قائد عسكري أمريكي يتوقع معركة صعبة في غرب مدينة الموصل

أفاد قائد عسكري أمريكي، أمس الأربعاء، إن تنظيم الدولة سيقاوم بشدة في الجانب الغربي من مدينة الموصل العراقية، الذي لا يزال تحت سيطرته، رغم الخسائر التي تكبدها حتى الآن في المعركة على المدينة.

وقال الكولونيل باتريك وورك، قائد اللواء الثاني في الفرقة 82 المحمولة جوا، في مقابلة مع تلفزيون رويترز في أحد مواقع المدفعية شمالي الموصل: “الأمر يزداد صعوبة كل يوم هنا”.

وأضاف: “حتما لا توجد ضمانات عندما تقاتل، ولا يوجد جدول زمني. هذا العدو الذي نواجهه لديه عزم وتصميم”.

وتقدم الولايات المتحدة الدعم الجوي والبري للقوات العراقية، التي تحاول طرد التنظيم من الموصل، الذي سيطر عليها في 2014.

وتوقفت العملية الشهر الماضي، بعد السيطرة على الأحياء التي تقع شرقي نهر دجلة الذي يقسم المدينة.

ويجري الإعداد لشن الهجوم على الجانب الغربي، الذي من المتوقع أن يكون أكثر صعوبة؛ بسبب كثافة السكان، والشوارع الضيقة والأزقة، التي لا يمكن أن تمر خلالها المركبات المدرعة.

وقال وورك: “نواصل الضغط على داعش في الغرب بشكل يومي، ونضيق الخناق على مواردهم اللوجستية، ونضغط على نقاط القيادة والسيطرة، ونهاجم أسلحتهم”.

وتولى اللواء الذي يقوده وورك القيادة في الموصل قبل ستة أسابيع من اللواء الثاني في الفرقة 101 المحمولة جوا.

وقال إن الدعم المدفعي سيكون مهما في المعركة المقبلة، لأن من الممكن إطلاقه في كل الأحوال الجوية، مضيفا أن مواقع المدفعية الأمريكية جرى تعديلها بعد معركة شرق الموصل.

يذكر ان للجيش الأمريكي نحو 5260 جنديا في العراق، بينهم 1700 مظليي من فرقة وورك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.