فؤاد حسين: عودة المالكي إلى كرسي الحكم مجدداً سيفاقم الخلافات بين الشيعة والكرد

 

ابدى الحزب الديمقراطي الكردستاني، دعمه لمطالب زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، بتغيير قانون الانتخابات في العراق، مشيراً إلى أن بقاء القانون على ما هو عليه الآن يعني ذهاب أغلب أصوات الكرد لقائمة زعيم ائتلاف دولة القانون، نوري المالكي، في حال حسم الكرد قرارهم بالمشاركة في الانتخابات.

 

وقال رئيس ديوان رئاسة إقليم كردستان، فؤاد حسين إن “الخلافات الموجودة بين الشيعة أكبر بكثير من موضوع تغيير المفوضية العليا للانتخابات، والخلافات بينهم قد تصل الى حد نشوب حرب”.

 

وأضاف حسين إن “المالكي يقوم الآن ببذل كل ما يستطيع من أجل أن يعود للحكم، وبعودة المالكي فإن العراق سيتجه نحو حقبة مظلمة، والخلافات بين الشيعة والكرد ستتفاقم”.

 

ورغم أنه لا تزال هناك مدة عام لحلول موعد الانتخابات العراقية، لكن مقتدى الصدر، يريد “بتر يد المالكي ومعاونيه” من الآن عبر تغيير مفوضية الإنتخابات، وهذا لا يقتصر عليه فقط، بل أن الحزب الديقراطي الكردستاني وهو أقوى طرف سياسي في إقليم كردستان، يبارك محاولات الصدر هذه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.