لا يمكن لأحد حكم العراق بمفرده … النجيفي يؤكد أن الحل لمشكلة العراق يتطلب وجود حكومة ومعارضة وطنيتين عابرتين للطائفية تضمان كافة مكونات الشعب

 

اكد نائب رئيس الجمهورية، رئيس تحالف القرار العراقي، أسامة النجيفي اليوم الثلاثاء، ضرورة تجاوز الاخطاء السابقة والاستفادة من التجارب للوصول الى الدولة العادلة، وفيما شدد على أن الحل الأمثل في العراق يكمن في إزالة الفوارق الطائفية والدخول في الانتخابات على أساس البرامج، دعا إلى اعتماد حكومة أغلبية وطنية تشارك فيها جميع طوائف الشعب العراقي وتقابلها معارضة تشارك فيها جميع المكونات أيضا للوصول إلى الحل الوطني الشامل.
جاء ذلك خلال استقبال النجيفي في بغداد لنائب رئيس البعثة اليابانية في العراق أكيرا اندو ونائب مدير عام مركز التعاون والتدريب العالميين بجامعة صوفيا في طوكيو البروفيسور دايساكو هيغاشي.
واكد النجيفي على أنه لا يمكن لأحد أن يحكم البلد لوحده، وان يكون التعاون والتفاهم أمرا لا غنى عنه.
وقال النجيفي خلال اللقاء:” أن الحل الأمثل يكمن في ازالة الفوارق الطائفية والدخول إلى الانتخابات على اساس البرامج”.
وأضاف:” انه برغم الاشكالات التي ما تزال قائمة فمن الممكن التعاون بين الأحزاب لتشكيل حكومة أغلبية سياسية تشارك فيها مكونات الشعب العراقي وتكون هنالك معارضة تشترك فيها المكونات جميعا كخطوة انتقالية أولى للوصول إلى الحل الوطني الشامل”.
وتابع النجيفي:” أن المهم هو الاستفادة من التجارب السابقة التي أعقبت 2003 والوقوف على اسباب الاخفاق وصولا إلى قيام الدولة العادلة واعادة الاعتبار إلى الهوية الوطنية التي تحمي الموطنين ويسود فيها القانون”.
وهذا وقدم النجيفي للوفد الياباني تفصيلا عن رؤيته لموضوع المصالحة الوطنية، وما تتطلبه مرحلة ما بعد داعش ودور الأمم المتحدة ، لافتا الى اهمية وجود حلول سياسية وفكرية واقتصادية لمنع عودة المشاكل أو ظهور نسخ جديدة من التطرف والإرهاب.
ودعا نائب رئيس الجمهورية الى اقامة مؤتمر دولي بضمانات حقيقية، مبينا أن العراق لا يزال يعاني من الصراعات الاقليمية وانعكاسها على أوضاعه الداخلية.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *