العبادي: الانهيار الأمني في المرحلة السابقة سببه الفساد

 

اكد رئيس الوزراء حيدر العبادي أن الفساد هو السبب وراء الانهيار الأمني وسيطرة داعش على العديد من المدن والمحافظات.

وقال العبادي في كلمته بافتتاح المؤتمر الوزاري السادس للشبكة العربية لتعزيز النزاهة ومكافحة الفساد، اليوم الأحد، “اننا لم نتمكن من الانتصار على داعش لولا محاربتنا للفساد، فهناك علاقة بين الفاسدين والارهاب وأننا اذ نستعيد بلدنا وارضنا ومواطنينا نؤكد عزمنا على حماية المال العام ومسؤوليتنا جميعا حمايته كل من موقعه”.

واضاف “لولا مكافحتنا للفساد لما انتصرنا على داعش فالانهيار الامني الذي حصل كان بسبب الفساد” في إشارة الى أحداث سقوط الموصل وما تبعها.

وبين ان “دوافع الفساد والارهاب واحدة ونتائجهما التدميرية واحدة وعادة ما تكون هناك نقطة التقاء بين الفاسدين والارهابيين” مؤكداً “لن نتردد امام فتح اي ملف فساد سواء كان المتهم هذا الشخص اوذاك، والفاسدون يعرفون جيدا جدية العمل الذي نقوم به وخطورته عليهم”.

وتابع العبادي “الفاسدون هم أكثر الناس اصواتاً تدعو الى محاربة الفساد ولعنه” مشيرا “هناك استغلال للمال العام وقوانين تشرع لهدر هذا المال وحماية مصالحة معينة” مشددا على ان “المواطن يحتاج ان يثق بالأجهزة الرقابية ليتعاون بالمقابل في مكافحة الفساد”.

وأكد “لا يجوز ان يستأثر القلة بالثروة على حساب عامة الشعب،” مشددا “اننا بحاجة لثورة لحماية المال العام وتحقيق العدالة الاجتماعية ولا يمكن محاربة الفساد بالطرق التقليدية” داعيا لنظرة جذرية لمكافحة الفساد”.

وأشار الى انه “ليس من الإنصاف التقليل من الخطوات التي اتبعناها لتقليل حجم الفساد، فهناك آلاف ملفات التحقيق التي فتحت في قضايا كبيرة وتم إحالة الكثير من المتهمين للتحقيق والنزاهة وصدرت بحقهم احكام قضائية مختلفة”.

وأكد العبادي “ضرورة تعاون المواطنين وان يتحمل كل مواطن مسؤوليته في كشف الفساد والابلاغ عنه ومساعدة اللجان التحقيقية وان تتعزز ثقة المواطن بالأجهزة الرقابية والتحقيقية”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *